" فاعتبروا يا أولي الأبصار" الشعوب السابقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

" فاعتبروا يا أولي الأبصار" الشعوب السابقة

مُساهمة من طرف أبو رافع في 5/2/2008, 18:24








هذا كرسي فرعون



وهذا فرعون قال الله تعالى ( اليوم ننجينك ببدنك لتكون لمن خلفك آية ) صدق الله العظيم
وقد رأيته على الطبيعة في أحدى زياراتي لمصر الشقيقة .



أخواني اخواتي يمكن تستغربون الموضوع حتى انا تفاجأت
والخبر انه كنت اسمع قصص الانبياء للشيخ طارق السويدان
وبالتحديد قصة نوح علية السلام تفاجأت انه قال ان السفينه
موجودة الان لان الله ذكر في القرآن الكريم انه سيتركها للامم التاليه لتكون
ايه ووصفها المؤرخون ان طولها حوالي كيلومترا وترتفاعها ثلاثين
متر وانها من الاعلى مغلقه على شكل كرة تقريبا استغرق بنائها 100 سنه
ووجدها العلماء الان في تر كيا وبحثت في (جوجل ) ووجدت الصور واترككم معها



وهذا طريق الفيلة وقد شاهدته أنا بنفسي في ظهران الجنوب عندما
حيث قام برصفه أبرهة الأشرم ليتخذه طريقاً للوصول إلى الكعبة المشرفة
قبلة المسلمين لهدمها لكن الله عز وجل غالب .. يقول تبارك وتعالى
( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل .. الآية )



فلقد رفض الفيل المسير وعندما يوجه لجهة أخرى فإنه يمشي وكل
ما وجهه إلى الكعبة برك فأرسل الله تلك الطيور ولدى كل طير يحمل ثلاث
حصيات تم إهلاكهم و أبرهة أصيب ومات لم يبق من آثار ذلك سوى
آثار بعض الطريق وهو معروف في عدة مناطق منها الباحة وكذلك ظهران
الجنوب كما ذكرت سابقا وقرب بيشة

هذه الصور في منطقة الباحة وقريبة من قرية جرب

وتبعد عن تلك القرية بحدود 25 كيلو متر




( أصحاب الأخدود )





وهذي الصورة توضح عظام الذين أحرقوا ولا تنسون قصة الأم التي كانت
على هاوية حفرة النار فكلما أرادت أن تلقي بنفسها وقفت ترضع
أبنها لأن يهود الأخدود قالو من لم يرجع عن الاسلام يلقي بنفسه في
النار المهم أن المرأة كلما أرادت أن تلقي بنفسها وقفت ترضع أبنها
شفقة به فأنطق الله الطفل وأمرها أن تلقي بنفسها وهو معها
فألقت بنفسها في الأخدود المحترق ولك صورة العظام التي رأيتها
بعيني وتلاحضون في الطرف حمم سود من أثر الحريق



قال صالح لقومه حين طالبوه بمعجزة ليصدقوه:
وَيَا قَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ
وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ (64) (هود)

وفي إحدى الليالي، انعقدت جلسة لكبار القوم، فأشار عليهم واحد
منهم بقتل الناقة ومن ثم قتل صالح نفسه.
لكن أحدهم قال: حذرنا صالح من المساس بالناقة، وهددنا بالعذاب القريب.
فقال أحدهم سريعا قبل أن يؤثر كلام من سبقه على عقول القوم:
أعرف من يجرأ على قتل الناقة. ووقع الاختيار على تسعة من جبابرة
القوم وبينما كانت الناقة المباركة تنام في سلام. انتهى المجرمون
التسعة من إعداد أسلحتهم وسيوفهم وسهامهم، لارتكاب الجريمة.
هجم الرجال على الناقة فنهضت الناقة مفزوعة.
امتدت الأيدي الآثمة القاتلة إليها. وسالت دمائها.
علم النبي صالح بما حدث فخرج غاضبا على قومه. قال لهم:
ألم أحذركم من أن تمسوا الناقة؟
قالوا: قتلناها فأتنا بالعذاب واستعجله.. ألم تقل أنك من المرسلين؟
قال صالح لقومه: ( تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ ) الآية
بعدها غادر صالح قومه ومرت ثلاثة أيام على الكافرين من قوم صالح
وهم يهزءون من العذاب وينتظرون، وفي فجر اليوم الرابع:
انشقت السماء عن صيحة جبارة واحدة. انقضت الصيحة على
الجبال فهلك فيها كل شيء حي. هي صرخة واحدة..
لم يكد أولها يبدأ وآخرها يجيء حتى كان كفار قوم
صالح قد صعقوا جميعا صعقة واحدة.
هلكوا جميعا قبل أن يدركوا ما حدث. أما الذين آمنوا بسيدنا صالح،
فكانوا قد غادروا المكان مع نبيهم ونجوا


avatar
أبو رافع
Admin

عدد الرسائل : 997
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alserat.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى