الملحمـة الكــبـرى(2) . للشيخ محمد حسان

اذهب الى الأسفل

الملحمـة الكــبـرى(2) . للشيخ محمد حسان

مُساهمة من طرف أبو رافع في 1/1/2008, 14:02

الملحمـــــــمة الكــــــبــرى.
أيها الإخوة الكرام..
لقد أخبرنا الصادق الذي لا ينطق عن الهوى أن مرحلة بعد هذا الواقع الأليم المر الذي تحياه الأمة سيتقع حتماً إنها سنّة ربّانية من سنن الله في الكون تلك السنن التي لا تتبدل ولا تتغير قال سبحانه: (ولن تجد لسنّة الله تبديلاً)
أخبرنا الصادق أنه بين يدي الملاحم الكبرى في السنوات القليلة القادمة ستكون هــدنــة سيكون هنالك صلح آمن بين الروم والمسلمين من الروم؟
الروم أو بني الأصفر: هم (الأمريكيون و الأوربيون) .. ستبدأ الملاحم القادمة بهدنة أو بصلح آمن بين الأمريكين والأوربين وبين المسلمين
وأنا أسأل الآن أولم تقع الهدنة والصلح الآن بمثل ما أخبر الصادق الذي لا ينطق عن الهوى.؟؟
روى البخاري وغيره من حديث عوف بن مالك رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " اعدد ستاً بين يدي الساعة: موتي، -موت الحبيب صلى الله عليه وسلم- ثم فتح بيت المقدس -فُتِحَ بيت المقدس بعد قول النبي صلى الله عليه وسلم في عهد عمر بن الخطاب بقيادة أبي عبيدة -ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم -طاعون ينتشر فيكم كانتشار هذا الطاعون أو الداء في الأغنام وقد وقع الطاعون في عمواس في بلاد الشام وفيه قتل أبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل وكثير من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم-ثم استطاطة المال حتى يعطى الرجل مئة دينار فيظل ساخطاً - وقد وقع ذلك فقد تعطي الرجل الآن مئة جنيه أو مئتين فيظل ساخطاً إما لعدم القناعة والرضا وإما لارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة بحيث لا يكفيه هذا المال لحوائجه وضرورياته ، أما العلامة الخامسة - قال: ثم فتنة لا تترك بيتاً في العرب إلا دخلته - يراها كثير من أهل العلم متمثلة في وسائل الإعلام بكل صورها وأشكالها فلم تدع هذه الوسائل الآن بيتاً من بيوت العرب إلا ودخلته ثم تدبر العلامة السادسة - قال: ثم تكون هدنة بينكم وبين الروم فيغدرون - والغدر شيمة للروم -فيجمعون لكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً "
والغاية هي: الراية ، وسميت الراية بالغاية لأنها غاية الجيش فإذا سقطت الجيش ضاعت الغاية وهزم الجيش فسميت الراية لذلك بالغاية
وفي لفظ رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة بسند صحيح قال الصادق صلى الله عليه وسلم: " ستصالحون الروم صلحاً آمناً فتغزون أنتم وهم - أنتم أي أيها المسلمون والروم .. والروم كما اتفقنا هم الأمريكين والأوروبين -عدواً من ورائهم- وتدبر كل كلمات الصادق .. ولم يقل من ورائكم- فتسلمون وتغنمون ثم تنزلون بمرجٍ ذي تلول - مكان أخضر يتسم بالخضرة والمياة- فيقوم رجل من الروم فيرفع الصليب ويقول: غَلَبَ الصليب فيقوم إليه رجل من المسلمين فيقتله فعندئذ يغدر الروم وتكون الملاحم فيجتمعون لكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً "
تدبر معي إلى هذا الكلام النبوي وقعت الهدنة الآن وها نحن نشهد الآن مرحلة الهدنة والصلح الآمن معاهدات بين الأمريكين والأوربيون وكل الأمة بلى استثناء معاهدات وصلح آمن، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن المسلمين سيشاركون أمريكا و أوروبا في قتال عدو مشترك يا ترى من هذا العدو المشترك؟! هل هو الإرهاب على حد تعبير الأمريكين والأوربيين و جميع وسائل الإعلام العربية بلا استثناء ؟ هل هو المعسكر الشرقي روسيا والصين واليابان؟ هل هم الشيعة؟
الجواب: الله أعلم بمراد رسوله إلا أن أهل الكتاب يؤمون إيماناً جازماً بهذه المعركة المشتركة ويسمونها في كتبهم وعقائدهم بـ معركة (هرمجـدون) أو (هرمجــيدو) ، وهرمجدون كلمة عبريّة تتكون من مقطعين المقطع الأول: (هر) بمعنى جبل و(مجدون) أو (مجيدو) هو وادٍ أين هو في فلسطين ..
في سِفْرٍ من أسفار أهل الكتاب يسمى بـ سِفْرِ الرؤيا في الإصحاح السادس عشر، يقول: اجتمعت جيوش العالم كلها في أرض تسمى هرمجدون يقول: الرئيس الأمريكي الأسبق (رونل دريجن): إن هذا الجيل بالتحديد هو الجيل الذي سيرى هرمجدون، يقول (أورل روبيتسون) صاحب كتاب دراما نهاية الزمن يقول: كل شيئ سيمضي في بضع سنوات فستقع المعركة العالمية الكبرى معركة هرمجدون أو معركة سهل مجيدو.
تقول الكاتبة الأمريكية الشهيرة (جينس هانسل): إننا نؤمن كمسيحين - هذا على حد تعبيرها - بأن تاريخ الإنسانية سينتهي بمعركة تدعى معركة هرمجدون وسيخاض غمارها في سهل مجيدو، قالت: وستتوج هذه المعركة بعودة المسيح إلى الأرض.
يقول القس الأمريكي الشهير (جينيس وجرت) : كنت أود أن أستطيع القول بأننا ننتظر السلام أو سنحقق السلام، ولكنني أؤمن بأن معركة هرمجدون قادمه وسيخاض غمارها في وادي مجيدو في فلسطين
نعم إنها قادمة فليعقدوا ما شاؤوا من اتفاقيات السلام إنهم لن يحققوا شيئاً فهناك أيام سوداء مقبلة، هذه عقيدة القوم في هذه المعركة التي أخبر عنها الصادق الذي لا ينطق عن الهوى بأنها ستكون معركة مشتركة بين الروم - أي الأوروبيون والأمريكين - والمسلمين من جانب وبين عدو آخر من جانب آخر فيغنم المسلمون بعد سلامتهم في هذه المعركة فماذا بعد هرمجدون ؟

وتدبّر جيداً واحفظ هذا الجواب وعلمه امرأتك وعلمه بناتك وعلمه أولادك فهو كلام الصادق الذي لا ينطق الهوى وهو علم الوقت أو فقه المرحلة القادمة ماذا بعد هرمجدون؟ أو إن شئت ماذا بعد المعركة المشتركة بين الروم و المسلمين من ناحية وبين هذا العدو الذي أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم من ناحية أخرى .. ماذا بعد هرمجدون.. انتبه معي..
فلقد أخبر النبي أن الروم سيغدرون بنا وفي فترة يجمعون الجيوش ويعدون العدة لاستئصال شأفة المسلمين من على الأرض حينما يرفع الصليبي الصليب ويقول: غلب الصليب ويقوم إليه رجل من المسلمين فيقتله في هذه الفترة الزمنية ..
ورد في حديث في مسند أحمد بسند ضعيف أن هذه المدة سيجمع الروم فيها للمسلمين مدة حمل المرأة أي في تسعة أشهر يجمعون الجيوش و يجّيشون الجيوش لاستئصال شأفة المسلمين من على الأرض في هذه المنطقة في منطقة فلسطين وسوريا كما سأبين الآن بكلام الذي لا ينطق عن الهوى
في هذه المرحلة الزمنية الخطيرة يحدث في الكون أمر قدري كونيّ لا دخل فيه للبشر على وجه الأرض إنه أمر قدره الله وقضاه في أمّ الكتاب قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ، أمر ليس بكسب مادي ولا بطلب بشري إنما هو أمر قدّره الرب العلي يقع في الكون كنزول عيسى بن مريم كخروج يأجوج و مأجوج كخروج المسيح الدجال .. ما هو هذا الحدث الكوني الخطير إنه ظهور محمد بن عبد الله المهدي.
avatar
أبو رافع
Admin

عدد الرسائل : 997
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alserat.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى