قصــــــــة..... أختي اليتيمة / الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصــــــــة..... أختي اليتيمة / الجزء الثالث

مُساهمة من طرف أبو رافع في 31/12/2007, 13:33

الجزء الثالث

مضت خمس سنوات على وفاة والدتي رحمها الله
كنت فيها الأم والأب وكل شيء لسارة.. التي أصبحت بالنسبة لي شيء كبير ومهم في حياتي أكثر من ذي قبل.. لم يبق في المنزل بعد رحيل أمي سوانا.. كان الملل يحيط بنا بالرغم من محاولتي جاهداً أن أزيل آثاره.. وأن أدخل البهجة إلى قلب سارة بعد أن فقدت أعز اثنين على قلبها.. أمي (رحمها الله).. وجواهر.. أجل.. اختفت جواهر بعد رحيل أمي بسنتين دون سابق إنذار.. إلى مكان غير معروف مما أدى إلى انتكاس سارة.. التي كان عليّ محاولة إخراجها مرة أخرى من انطوائها.. ولكن كيف ذلك..؟ العلم عند الله.. فأنا سأبذل ما في وسعي لأجلها..

*********

يبدو أنني استغرقت وقتاً في التفكير.. أشعر بصداع شديد.. نهضت من سريري متوجهاً إلى أسفل لأعد لي شاياً ساخناً ريثما تنتهي سارة من واجباتها ثم نذهب بعد ذلك للسوق.. ساقتني قدماي إلى غرفة والدتي لاشعورياً.. دخلت الغرفة.. أضأت المصباح.. وجلست على طرف السرير.. فتحت أحد الأدراج على جانب السرير.. فوجدت مفكرة صغيرة .. ترى ما بداخلها ؟!.. فتحتها.. فغرت فمي حين قرأت المكتوب كعنوان لها (مذكراتي أكتبها في حياتي.. ليقراها أبنائي من بعدي).. فتحت الصفحة الأولى والثانية والثالثة.. كل صفحة أحداثها تختلف عن الأخرى.. شدني عنوان إحدى الصفحات (أصعب الأيام).. ترى ما هو أصعب أيام حياتك أمي؟؟

هل عندما مات أبي؟ أو عندما انتقلنا لمنزلنا هذا؟؟ هل؟؟.. وهل؟.. أسئلة كثيرة ترددت في مخيلتي قبل أن أقرأ ماكُتب في تلك الصفحة.. لم يكن خبر وفاة والدي.. ولم يكن حدث انتقالنا لمنزلنا هذا.. ولا غيرها من الأفكار التي طرأت على بالي البتة.. لقد كان..

خبر زواج والدي!!!..

نعم لقد تزوج والدي عليها دون علمنا.. هل يعقل هذا؟.. أنا لا أعارض ولكن لِم لم يخبرنا؟؟

لم لم تقل أمي لنا ذلك؟؟ من هي تلك المرأة.. وكيف تزوجها.. ومتى.. وهل لنا أخوة منها.. أم لا؟.. لا أصدق قرأت وقرأت حتى كاد رأسي أن ينفجر.. جاءني صوت سارة الواقفة على الباب.. وقد لبست عباءتها..

سألتها عما إذا كانت تريد الخروج الآن.. هزت رأسها إيجاباً.. أعدت المفكرة إلى الدرج وأطفأت المصباح وخرجت..

*********

قضينا قرابة الساعتين في السوق.. عدت بعدها وأنا في غاية التعب.. توجهت إلى المطبخ وعملت لي كوباً من الشاي.. صعدت إلى غرفتي تمددت على السرير وأنا احتسي بعضاً منه.. وسرعان ما شعرت بالراحة وخلدت للنوم..

**********

صوت طرق الباب أزعجني.. فتحت عيني شيئاً فشيئاً

وتكلمت بصوت يكاد يخرج من حنجرتي.. تفضل..

فُتح الباب ببطء.. وأنا أسمع صوت أزيزه.. وأنتظر من سارة أن تتحدث دون أن أتحرك من مكاني.. جاءني صوت طالما أحببته.. وطالما تسليت بسماعه.. أطربني سنوات معدودة.. وانقطع عني بقية عمري..

التفت إلى مصدر الصوت.. تفاجئت.. ذهلت.. لم أعرف كيف أتصرف.. وظللت مشدوهاً أنظر.. لقد كان..

أبــــــــــــــــــــــي..

أجل كان قابضاً يديه ومادهما إليّ.. قال بصوت حنون.. أحمد.. هذه أمانة عندك فحافظ عليها.. مددت يدي وأنا أنظر في عينيه خوف أن أفقدهما مرة أخرى.. وضع ما معه في يدي.. باختصار كانت..

أحمد.. هيا قم سوف تقام الصلاة وأنت نائم..

حسناً سارة ها أنا ذاهب.. استعذت من الشيطان وقمت للصلاة..

********

عدت إلى غرفتي وحاولت أن استرجع ما رأيته في الحلم..

ماهي هذه الأمانة التي يوصيني والدي بها.. كان شيئاً له بريق ولمعان.. شيء ثمين.. وإلاّ لم يكن ليحرص عليه كل هذا الحرص..

في المساء كنت جالساً مع سارة في غرفتها..

كانت ساكتة وهادئة على غير العادة.. تسترق النظر إليّ بين فينة وأخرى.. وكأنها تريد قول شيء وخائفة من ردة فعلي.. ما بك سارة ماذا تريدين أن تقولي.. لاتخفي شيئاً.. ترددت قليلاً ثم قالت:

يتبع lol! lol! lol!
avatar
أبو رافع
Admin

عدد الرسائل : 997
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alserat.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى